تابعونا

لم يتم التحقق

محاكمة هشام المراة ضمن قضية منجب

المغرب

أوردت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان ما يلي بشان متابعة هشام المراة ضمن القضية التي يتابع فيها ذ المعطي منجب و ستة من النشطاء :
"يواجه هشام المراةو هو طبيب وأحد القادة ضمن أعضاء الأصوات العالمية، خطر المحاكمة في المملكة المغربية هذا الأسبوع بتهمة “تهديد أمن الدولة الداخلي”.

بجانب هشام، يواجه نفس التهمة أربعة نشطاء حقوقيون أخرون، وهم: المؤرخ معطي منجب، و صمد عياش ومحمد الصبر رئيس الجمعية المغربية لتربية الشبيبة ،بالإضافة إلى ناشط حرية التعبير هشام منصوري.
يتفق العديد من ناشطي وحركات حرية التعبير وحقوق الإعلام أن القضية محاولة من الحكومة المغربية لقمع المنتقدين لسياساتها وممارساتها.

بدأ هشام الكتابة للأصوات العالمية في 2009، وعمل كمدير لمشروع دفاع الأصوات العالمية بين عاميّ 2012 – 2014، وتحتوي “الأدلة” في القضية المقامة ضد هشام على شهادته للتقرير البحثي المعنون “عيونهم عليّ” المتركز على ممارسات الحكومة المغربية في مجال المراقبة التقنية. نشرت منظمة الخصوصية الدولية، والكائنة في لندن، بالتعاون مع جمعية الحقوق الرقمية المغربية، والذي ساعد هشام المرآة في تأسيسها.
هشام المرآة، نغات داد، سناء سليم، وإيليري بيديل في منتدى حوكمة الإنترنت في العام 2013 في إندونيسيا.

هشام المرآة، نغات داد، سناء سليم، وإيليري بيديل في منتدى حوكمة الإنترنت في العام 2013 في إندونيسيا. تصوير إيليري بيديل.

قامت الشرطة القضائية المغربية في الدار البيضاء بالتحقيق مع هشام وزميلته كريمة نادر، نائب رئيس الجمعية، وذلك في سبتمبر / أيلول 2015. شمل التحقيق أسئلة عن عملهم وعلاقتهم بمنظمة الخصوصية الدولية. أصدر وزير الداخلية بعدها مذكرة قضائية بدعوى نشاط المنظمات المذكورة والتقرير عن المراقبة في المغرب.

أمضى هشام معظم حياته العملية في تحسين ظروف حياة المغاربة، كناشط حقوقي وكطبيب. فأثناء دراسته للطب وعمله كطبيب طوارئ، أنشأ مدونته الخاصة، وشارك في تأسيس مشاريع إعلام مواطن مثل مامفاكينش وتوك موروكو. أنشأ هشام مع مجموعة من النشطاء الحقوقيين مامفاكينش في محاولة لدعم التغطية الإعلامية للاحتجاجات المغربية في عامي 2011-2012، والذي كان له دورًا مركزيًا لحشد دعم الرأي العام للحركة الاحتجاجية.

استهدفت برمجيات مراقبة خبيثة حواسيب تابعة لهشام وزملائه في مامفاكينش مما أدى إلى إثارة مخاوفهم بشأن مراقبة اتصالاتهم، تلك المخاوف التي تأكدت في بحث لمعمل المواطن التابع لجامعة تورنتو. أظهرت تسريبات تابعة لشركة هاكينج تيم الإيطالية في يوليو / تموز 2015 أن المجلس الأعلى للدفاع الوطني المغربي، وهو هيئة حكومية مغربية، ابتاع برمجيات من الشركة في العام 2012.

عمل هشام في بشكل أساسي على مدى الأعوام الماضية في خدمة دعم البيئة الإعلامية في بلده المغرب، ومحاسبة حكومته بناء على التزامها بمعايير حقوق الإنسان الدولية لحرية التعبير والخصوصية.

نتضامن، في مجتمع أعضاء الأصوات العالمية، مع هشام، وندعو قراءنا حول العالم دعم قضيته على الإعلام الاجتماعي، الاطلاع على أخباره الموجودة هنا، ومشاركتها. تابعونا للمزيد حول قضيته مع بيان مفتوح للتضامن معه."

صور أو مقاطع فيديو

محاكمة هشام المراة ضمن قضية منجب
تاريخ الخرق : Nov 29 2015

رابط مصدر الأخبار

اترك تعليق
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليقات:
الكود الأمنى:
15 + 9 =