تابعونا

لم يتم التحقق

طاقم القناة الثانية يتعرض للتهديد بالقتل

جرادة

أفادت مواقع متعددة الثلاثاء 26 دجنبر 2017 بأن طاقم القناة الثانية قد تعرض للاعتداء أثناء تغطيته لفاجعة جرادة،وذلك من طرف طرف بعض الشباب الذين حاولوا منعهم من تغطية الحدث؛تحت مبرر أنها قناة تشتغل لحساب جهات معينة.
ورغم محاولات أفراد الطاقم،المصور يونس الناصري ومساعده محمد البوزيدي شرح سبب تنقلهم من منطقة بعيدة، متحدين التعب وقلة الراحة نتيجة عملهم بشكل مستمر لمدة متواصلة، وضرورة مساعدتهم على تغطية الحدث وإيصال وقائعه إلى الرأي العام الوطني، إلا أن التهجم عليهما لم يتوقف، بل شرع بعضهم في التهديد بالقتل، وحاول بعضهم دفع مساعد المصور نحو البئر المشؤومة، كاد أن يسقط بداخلها لولا قفزه بكل ما أوتي من قوة فوق البئر.
وتبعا لهذا الحادث الخطير والذي سبقته أحداث كثيرة أخرى، فإن المجلس النقابي لنقابة مستخدمي القناة الثانيةيؤكد تضامنه الكامل مع عناصر الطاقم يونس الناصري ومحمد البوزيدي ويهنئهما على سلوكهما المهني وعلى رباطة جأشهما وتفهمهم للأوضاع المعاشة، وحمل المسؤولية في ما وقع للسلطات المحلية، وللواقفين وراء تزييف وعي الشباب من كتائب الشعبويين، الذين يوهمون الرأي العام أن للعاملين بالقناة الثانية يد طولى في “تهويدها” و”صهينتها” وفي كل “تراجع” حاصل بالقناة الثانية ، تلك الأصوات التي تعلق على القناة الثانية عجزها على فهم ما يحصل من تطورات معقدة بالمغرب وبالعالم بدل مواجهة الأسباب العميقة لهذه الأزمة
ودعا المدير العام والمديرة العامة بالنيابة إلى استخلاص الدروس من الاعتداءات المتكررة ضد طواقم القناة وباتخاذ الإجراءات والتدابير الكفيلة بحماية السلامة الجسدية للعاملين.
كما دعا شغيلة القناة لوقفة تضامنية مع أفراد أطقم القناة يوم الأربعاء 27 دجنبر 2017 على الساعة العاشرة والنصف صباحا بساحة القناة.

صور أو مقاطع فيديو

طاقم القناة الثانية يتعرض للتهديد بالقتل

رابط مصدر الأخبار

اترك تعليق
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليقات:
الكود الأمنى:
18 + 10 =